فاز نجم الروك الراحل ديفيد بوي، الأحد، بأربع جوائز غرامي بعد وفاته عن ألبوم (بلاكستار)، وهو آخر ألبوماته، في حين فازت البريطانية أديل، التي تنافس الأميركية بيونسيه بجائزتين مبكرتين.


ومع فوز بيونسيه (35 عاما) بجائزة مبكرة في فئة الأغنية المصورة (فورماشن) فمن المتوقع أن تخطف الأضواء بأول عرض لها منذ إعلانها المفاجئ قبل 12 يوما أنها حامل في توأمين.وفي الجوائز المبكرة التي تم توزيعها قبل العرض المذاع تلفزيونيا تفوقت أديل (28 عاما) على بيونسيه في فئة الأداء الصوتي في فئة البوب، كما فاز ألبومها (25) الأكثر مبيعا بجائزة أفضل ألبوم صوتي في فئة البوب.وفاز مغني الراب تشانس ذا رابر بأول جائزة له على الإطلاق من جوائز غرامي كأفضل أداء في فئة الراب.وحصل بوي على أربع جوائز عن ألبوم (بلاكستار) لتصبح هذه أول جوائز غرامي يفوز بها مغني بريطاني لم يفز في حياته بالجائزة عن ألبوم أو أغنية فردية.وأطلق الألبوم قبل أيام فقط من وفاة بوي بمرض السرطان في يناير 2016.وووصف دوني مكاسلين زميل بوي في الفريق، الذي تسلم جائزة فئة الروك عن بوي المغني بأنه "عبقري فني وكان خفيف الظل جدا".